معشق يفاجئ زبيد وينتصر عليه بثنائية في دوري شهداء منصة الصمود بالضالع

معشق يفاجئ زبيد وينتصر عليه بثنائية في دوري شهداء منصة الصمود بالضالع

معشق يفاجئ زبيد وينتصر عليه بثنائية في دوري شهداء منصة الصمود بالضالع
2020-03-14 20:14:27
صوت المقاومة/خاص-الضالع
خطف فريق معشق فوزا مثيرا من أمام شقيقه فريق في اللقاء الذي جمعهما عصر اليوم السبت لحساب منافسات الجولة الثانية لدوري شهداء منصة الصمود الذي تنظمه مراكز المجلس الانتقالي بالمدينة تحت رعاية القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بالمحافظة ممثلة بدائرة الشباب والطلاب  ونادي الصمود الرياضي.
ودخل فريق زبيد لقاء اليوم بعد أن تعرض للخسارة في الجولة الأولى أمام حبيل جباري فيما كان فريق معشق على موعدا مع الظهور الأول بعد تأجيل لقاء الافتتاح له أمام فريق المدينة في اطار مواجهات المجموعة الأولى للدوري.
وبدأت المباراة على وقع الأداء المتوازن ومن مرتدة أولى كاد فارس البرعي أن يفتتح النتيجة لفريق معشق لكن الحارس عبود القتر خرج في التوقيت المناسب وأنقذ مرماه من الهدف المبكر، ثم دانت بعد ذلك السيطرة الميدانية لأبناء زبيد وشكلت اختراقات النجم عمرو محسن طالب من جهة اليمين مصدر الإزعاج المستمر وفي إحدى محاولاته تجاوز عموري آخر مدافع قبل أن يمرر على طبق من ذهب للمتحفز علي كوميت الذي سدد بقوة لكن الحارس محمد يحيى تصدى ببراعة وعادت باتجاه اللاعب بحار الذي أراد اكمالها برأسة لكن المتألق بن يحيى كان في بالمرصاد مرة أخرى ليبطل مفعول أخطر الهجمات الزبيدية.
واعتمد فريق معشق على الارتداد الخطر ومن إحداها كاد المهاجم عمرو أن يهز الشباك لولا التدخل المناسب لقلب الدفاع الزبيدي رياض علي، وقبل أن يسدل الشوط الأول ستاره أطلق قائد فريق زبيد علي محمود تصويبة قوية نابت العارضة عن الحارس وأنقذت الموقف لينتهي الشوط بالنتيجة الصفرية. 
ونزل فريق زبيد شوط اللقاء الثاني برغبة هجومية أكثر  مع نزول الكابتن جهاد عبدالغني الذي زاد من منسوب الخطورة لفريقه، ومن كرة فشل دفاع معشق في تخليصها وجد علي محمود نفسه منفردا بالمرمى لكن الحارس محمد يحيى تدخل  وسيطر على الكرة في التوقيت المناسب، 
وراوق جهاد عبدالغني أكثر من لاعب بمهارة جميلة ثم أطلق قذيفة تألق الحارس محمد يحيى بمساعدة العارضة في إخراجها.
وعلى عكس سير المباراة ارتقى مهاجم معشق عمرو لعرضية متقنة دون أي رقابة دفاعية ليرسلها على يمين الحارس مسجلا أول أهداف المباراة، 
 
 وتفنن لاعبوا زبيد في إهدار الفرصة تلو الأخرى وسط تألق غير عادي للحارس محمد يحيى الذي ذاد عن المرمى المعشقي بكل بسالة وتألق كثيرا وهو يتصدى لكرات جهاد عبدالغني وعلي محمود  في أكثر من مره، قبل أن يطلق النجم فارس البرعي رصاصة الرحمة على الفرقة الزبيدية بتسديدة بعيدة المدى لم يرها الحارس إلا وهي تعانق الشباك هدفا ثانيا لفريق معشق وسط فرحة أنصاره ومدربه إبراهيم الذي تفاعل مع تقدم فريقه ودخل كلاعب بديل في المباراة مقدما أداء طيبا.
ولم تنفع محاولات  أبناء زبيد في اللحظات الأخيرة رغم حالة الطرد التي تعرض لها مدافع معشق أحمد الراعي، لتأتي صافرة النهاية بإعلان فوز فريق معشق بهدفين وثلاث نقاط ثمينة جدا في مستهل مشوارهم،  فيما تجرع زبيد الخسارة الثانية في الدوري.
أدار اللقاء تحكيميا في الساحة الحكم علي محسن الجعدي وساعده على الخطوط علي أركان علي شايف وعلي محمود مانع.
ويلعب عصر غدا الأحد فريقا الإسكان والضبيات لحساب الجولة الثالثة والأخيرة في المجموعة الثانية.