*التحيتا بالحديدة .. نصر استراتيجي كبير بنكهة الألغام المفخخة*

*خاص صوت المقاومة..سيطرت عليها قوات العمالقة الجنوبية بشكل كامل..*

*التحيتا بالحديدة .. نصر استراتيجي كبير بنكهة الألغام المفخخة*

 *التحيتا  بالحديدة .. نصر استراتيجي كبير بنكهة  الألغام المفخخة*
قبل 2019 سنة
صوت المقاومة/خاص-الحديدة
¡ قبل اقتحام ألوية العمالقة لمدينة التحيتا قام الحوثيون  وكعادتهم بزرع العبوات الناسفة في أرجاء الدوائر الحكومية والمدارس ضمن منهجها الدموي الإرهابي
¡ ألوية العمالقة الجنوبية  بإشراف قوات التحالف تتجنب الدخول في مواجهات مع الميليشيا في مراكز المديريات وبالقرب من التجمعات السكانية حرصا منها على سلامة المدنيين
¡ المهجمي : الميليشيات الإيرانية تستخدم أسلوب حرب العصابات و فشل كل محاولات المتمردين للاختراق بعد تحرير  التحيتا
¡ مصدر عسكري في قوات العمالقة : قواتنا أرجأت اقتحام مدينة زبيد عقب تمترس عناصر الحوثيين داخل المدينة خصوصًا وسط معالمها الأثرية
 ¡ ألوية العمالقة الجنوبية مشّطت السوق الرئيسي لمديرية التحيتا وجميع المباني الحكومية في المديرية والجامع الكبير كما دمرت مركزاً لنشر الفكر الطائفي كانت الميليشيا قد أنشأته لاستقطاب المراهقين قبل الدفع بهم إلى جبهات القتال
 
التحيتا .. إحدى مديريات محافظة الحديدة في غرب اليمن. حولها الحوثيون إلى مدينة ألغام قبل أن تتمكن  ألوية العمالقة الجنوبية من تحريرها بعد مواجهات دامية استطاعت فيها ألوية العمالقة الجنوبية من قتل وأسر العديد من مقاتلي الحوثيين.
وقبل اقتحام ألوية العمالقة لمدينة التحيتا قام الحوثيون  وكعادتهم بزرع العبوات الناسفة في أرجاء الدوائر الحكومية ضمن منهجها الدموي الإرهابي .
وعثر مقاتلو ألوية العمالقة على عبوات ناسفة جاهزة للتفجير وقام فريق مختص في تفكيك العبوات بتفكيكها لاحقاً .
كيف كانت استراتيجية النصر الذي حققته  ألوية العمالقة الجنوبية  في هذه المدينة؟ وهل تصبح هذه المدينة بداية النصر الكبير للسيطرة وتحرير الحديدة بشكل كامل؟.
 
*خطة نوعية*
كشفت مصادر عسكرية لـ«صوت المقاومة الجنوبية» أن تقدم ألوية العمالقة الجنوبية ووصولها إلى مطار الحديدة عبر الطريق الساحلي تاركة  للميليشيا الطريق الزراعي الذي تقع عليه مراكز المديريات الأربع، (وهي : الجراحي ، وبيت الفقيه ، وزبيد ، والمنصورية)، وأن تحرير مديرية التحيتا وضعها  على أعتاب مدينة زبيد التاريخية.
وقالت المصادر إن بقاء هذا الطريق والمناطق المحيطة به بيد الميليشيا جعلها تستخدمها في تنفيذ هجمات عبر فلولها على مواقع العمالقة وخطوط إمداداتها من الخوخة إلى مدينة الحديدة، كما استخدمت الميليشيا المزارع للاختباء ونصب الكمائن، وإن الخطة العسكرية الآن تقتضي تأمين جبهة جنوبي مدينة الحديدة لكي تتمكن القوات من تحرير المدينة.
وذكرت المصادر لـ«صوت المقاومة الجنوبية» أن تحرير مديرية التحيتا ، التي تمتد من الفازة على ساحل البحر الأحمر حتى عمق الوادي بالقرب من مديرية زبيد ، سيفقد الميليشيا القدرة على التحرك وتنفيذ هجمات أو الاختباء وسط المزارع، كما سيمكّن ألوية العمالقة الجنوبية من تأمين خطوط إمداداتها بالكامل، قبل أن تتجه نحو مديرية زبيد لتحريرها والسيطرة على أهم طرق إمداد الميليشيا في زبيد وبيت الفقيه والجراحي.
ويؤكد القادة العسكريون أن قطع طريق إمدادات الميليشيا سيجبر عناصرها في تلك المديريات على الفرار أو الاستسلام ، وسيجنّب السكان أي مواجهات وسط التجمعات السكنية أو في المزارع، كما حدث في مديريات موزع و الوازعية جنوب محافظة تعز، بعد أن تمترست الميليشيا وسط التجمعات السكنية واستخدمت المدنيين دروعاً بشرية.
وأوضح القادة أن وحدات من ألوية العمالقة ستواصل تقدمها نحو مديرية المنصورية قبل الوصول إلى المدخل الشمالي لمدينة الحديدة، وهو المدخل الذي يربط المدينة بصنعاء، وتمر عبرها كل واردات البضائع والمواد الغذائية الواصلة إلى الميناء، وهو الطريق الذي تمر من خلاله إمدادات الميليشيا إلى مدينة الحديدة والقادمة من ذمار وصنعاء أو المحويت أو ريمة، على أن تتولى وحدات أخرى مهمة السيطرة على المدخل الغربي للحديدة الذي يمتد حتى محافظة حجة لوقف إمدادات الميليشيات من محافظتي حجة وصعدة.
ووفقاً لهذه الخطة، فإن ألوية العمالقة الجنوبية بإشراف قوات التحالف، تتجنب الدخول في مواجهات مع الميليشيا في مراكز المديريات وبالقرب من التجمعات السكانية كما حدث جنوبي محافظة تعز، ولهذا تنفّذ عمليات التفافية على هذه المراكز، وتعزل الميليشيا وراء هذه التجمعات لتجبرها على الاستسلام أو الهروب.
*زبيد .. واستراتيجية المواجهة*
قال المتحدث باسم ألوية العمالقة / مأمون المهجمي : " إن الألوية تعتزم تحرير مديرية زبيد في محافظة الحديدة الساحلية غربي اليمن، بعد طرد ميليشيات الحوثي الإيرانية من مديرية التحيتا".
وأضاف المهجمي،  أن الميليشيات الإيرانية تستخدم أسلوب حرب العصابات، مؤكدا فشل كل محاولات المتمردين للاختراق بعد تحرير التحيتا جنوبي الحديدة.
وبيّن أن قوات الألوية تجري عمليات تمشيط في منطقة المزارع شرقي التحيتا بمحاذاة خط زبيد العام، حيث كانت تتمركز الميليشيات الموالية لإيران لقطع الطريق الساحلي.
وأشار إلى أن المقاومة استطاعت قطع الخط الرابط بين مديريتي التحيتا وزبيد والتي تعد مدينة استراتيجية بين الحديدة ومحافظة تعز المجاورة. وتمهد هذه الخطوة لعملية تحرير مديرية زبيد التي تقع جنوبي محافظة الحديدة .
وفي سياق متصل، قال مصدر عسكري في قوات العمالقة إن “قواتنا  أرجأت اقتحام مدينة زبيد، عقب تمترس عناصر الحوثيين داخل المدينة، خصوصًا وسط معالمها الأثرية”.
وأضاف المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته: “عقب السيطرة على مدينة التحيتا، باتت مدينة زبيد هي هدف قوات العمالقة  لمنع أي عمليات التفاف أو تسلل لقوات الحوثيين على الساحل الغربي”.
 
*ألغام ومفخخات دموية  بلا قياس*
قبل سيطرة ألوية العمالقة الجنوبية على المدينة قام الحوثيون بتفخيخها و فجروا مدرستين ، وفور السيطرة  عليها بدأت فرق هندسة الألغام بنـزع الألغام من الشوارع العامة في مدينة التحيتا، التي زرعتها مليشيات الحوثي الانقلابية.
وذكرت مصادر عسكرية  أن ألوية العمالقة الجنوبية مشّطت السوق الرئيسي لمديرية التحيتا وجميع المباني الحكومية في المديرية والجامع الكبير، كما دمرت مركزاً لنشر الفكر الطائفي كانت الميليشيا قد أنشأته لاستقطاب المراهقين قبل الدفع بهم إلى جبهات القتال.
وبالتزامن مع هذا التقدم الكبير لألوية العمالقة الجنوبية ، وصلت تعزيزات كبيرة تضم آلاف الجنود من منتسبي قوات العمالقة الجنوبية لتعزيز القوات الموجودة في مطار الحديدة وتلك الموجودة جنوبي المدينة وتأمين طريق الإمدادات الرئيسة الذي يزيد طوله على أكثر من مائة كيلومتر ضمن الاستعدادات المتواصلة لتحرير مدينة الحديدة ومينائها من قبضة ميليشيا الحوثي.
*مصرع العشرات من الحوثيين*
ولقي أكثر من 60 عنصراً من ميليشيات الحوثي مصرعهم خلال المعارك الأخيرة ، بينهم القيادي / هاشم السنباني. كما ألقت قوات العمالقة الجنوبية القبض على عشرات من العناصر، بينهم القيادي إبراهيم عبده علي معافا، وسيطرت على كميات من الأسلحة التابعة للميليشيات كان إبراهيم معافا يخفيها في منـزله بحارة بني يعوقب غربي مدينة التحيتا.